فاجأت شركة أبل جميع متابعي التكنولوجيا وأعلنت عن إطلاق هاتفها الجديد (آيفون s4) بدلا من إعلان طرح هاتف (آيفون5) الذي كان ينتظره عشاق هذا النوع من الهواتف الذكية.
هذه المفاجأة غير السارة أدت إلى تهاوي أسعار أسهم شركة أبل في الأسواق على الفور بنسبة 5 في المئة.





وقد شهدت متاجر أبل في لندن سكونا على غير المعتاد قبل دقائق من طرح عن هاتف آيفون الجديد، وكأن جمهور أبل أحس بأنه لن يجد الهاتف المنشود.

معالج ايه 5





فيل شيلر نائب مدير التسويق في أبل يعرض مميزات الهاتف الجديد



وعبر كثير من محبي منتجات شركة أبل عن امتعاضهم من أن الهاتف الجديد لم يمثل النقلة التي كانوا يأملون فيها.
فجميعهم كان ينتظرُ جهازا بشاشةٍ أكبر وبميزات كبيرة تجعله يختلف عن سلفه آيفون 4 ولكن الحقيقة جاءت على خلاف ذلك.
الهاتف لجديد احتوى على معالج (ايه 5) الجديد الذي يجعله أسرع وهذه ربما من أكبر ميزاته.
وقال الرئيس التنفيذي الجديد للشركة تيم كوك إن الجهاز الجديد أسرع من سلفه سبع مرات .
ومن ميزاته أيضا وجود نظام صوتي محكم يجعل صاحبه يكلم الهاتف ويخبره بما يريد.
وخلف تيم كوك العبقري ستيف جوبز الذي استقال الشهر الماضي على خلفية متاعب صحية. وجوبز هو صاحب فكرة سلسلة منتجات آي ، مثل آي بود وآي باد وآيفون.
ويقول خبير الاتصالات بن وود لبي بي سي إن الهاتف الجديد ربما يصعب من موقف أبل أمام الشركات المنافسة لها في سوق الهواتف والتي تعمل معظهما بنظام تشغيل أندرويد.
وأشار وود إلى أن موقف شركة أبل صعب للغاية. فالهاتف الجديد ربما أهم هواتف أبل على الإطلاق.
وأضاف أن "هناك منتجات منافسة تدق أبواب أبل مثل سامسونغ جالاكسي اس2..هذا الهاتف له شاشة رائع كما أنه نحيف للغاية وعمر بطاريته طويل وكفاءة كاميرته عالية".
لكن كثيرا من المحللين يتريثون في الحكم على تأثير الهاتف الجديد في الأسواق على أساس أن العنصر الأهم في الأمر هو كيفية استقبال المستهلكين له وليس المستثمرين والخبراء.