إضغط لتفاصيل الإعلانات



Results 1 to 2 of 2
Share
  1. #1

    Default حلم الأمومه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ننقل لكم هذه القصة الغير معلوم حقيقة هل وقعت ام لم تقع
    مع انها امر يقع كثيرا وليس فيه من الغرائب والعجائب بشيء
    ولكن القصة كتبت حقا باسلوب ادبي جميل يفيض بمشاعر الأمومة الجياشة ونبع الحنان الذي لاينضب



    فوددت مشاركتكم فيها بارك الله فيكم جميعا
    اتركم ترحلون بمشاعركم مع احداث القصة
    *****************




    ها هو شهري التاسع من الحمل



    اشتريت أجمل الملابس لطفلتي وضيفتي الصغيرة
    حلم آمال الأمومة من جنباتي قد ارتسم
    وحجري المشتاق التواق لضمِّ طفلٍ قد ابتسم
    يا ترى هل يُعقل بأن بطني الآن تضم في أحشائها جسد طفل ..؟؟
    هل أخيرًا تحقق مناي بعد أربع أعوامٍ نخر الهمُّ بها العظم ..؟؟





    لازلتُ أذكر ملامح تلك الممرضة، وهي تخبرني بكلِّ برودٍ بإيجابية نتائج الحمل
    خطفتُ منها الورقة
    وهرعتُ إلى الطبيب ليؤكد لي ما لم يصدِّقه سمعي
    قل لي أيها الطبيب
    هل فعلًا حقق الله حلمي ..؟؟
    هل أضاءت السماءُ درب انتظاري ..؟؟
    هل بعد تلك العقاقير ولهفة أربع سنين، أجني بها ثماري ..؟؟




    أتذكر أيها الطبيب
    عندما كنتُ أتأوه أمامك عجزًا
    وكنتَ تُغدق عليَّ بالآمال، وتُلهمني الصبر والسلوان المبين
    فأطأطئ الرأس حينها استسلامًا للقضاء، والقلب تُزهقُه ألهبةُ السنين


    أيها الطبيب
    أسمعني نبض طفلي
    لتزقزق حولي الأطيار
    وينطفيء شيءٌ من لهيبِ تلك الأشواق
    أتسمع أيها الطبيب
    إن طفلي يعلن وجوده، ويتلو قوله تعالى: (والله خير الوارثين)ـ






    يا رب.. ألهمني ذريَّةً صالحةً
    تُقِرُّ بها عيني
    ويتحقق بها أملي
    يا رب.. لقد كان طريق الانتظار طويلًا
    فأركبني بنعمائك لأصل إلى مرادي
    وأهنَّأ بقرب مولودٍ بعد طول انتظاري





    ها هي الأيام تمر بطيئةً
    وحركات طفلتي تتوقف فجأةً
    ربما لأنني متعبةٌ
    لاااا ... لااااا ....ـ
    إنها لم تتحرك منذ أيام!!ـ
    زاد قلقي وخوفي عليها
    هُرعتُ إلى المستشفى
    فكانت هناك نهاية أحلامي
    الطفلة متوفاةٌ في بطني منذ أيامٍ
    ماتت صغيرتي قبل أن ترى نور الحياة
    ماتت حلوتي قبل أن أضُمها
    قبل أن أرى ابتسامتها




    وهاهي لحظة الولادة تجيء
    يومين قضيتهما وأنا أعاني على سرير المرض
    طلقاتٌ كالحمم البركانية
    وصرخاتي تهزُّ أركان الغرفة
    وتمت الولادة
    وتنطفيء صرخاتي
    ولكن لم أسمع صرخاتٍ تتمنى كلُّ أمٍّ عانت تسعة أشهرٍ أن تسمعها
    صرخاتُ طفلها، يُعلن قدومه للحياة
    هدوءٌ وسكينةٌ حالَّةٌ على المكان
    ودموعي لم تتوقف لحظةً واحدةً




    أتى بها الطبيب ووضعها بين أحضاني لأودعها
    نظرتُ إليها بدموعٍ وحسرةٍ وضيقِ تنفس
    وأجهشتُ بالبكاء أكثر
    على شفيعتي وغاليتي
    أمسكت بيدها.. وتمنيتُ لو تقبض على إصبعي براحة يدها وأصابعها الصغيرة
    شممتُها وقبلتُها للمرة الأولى والأخيرة
    قطع عليَّ الطبيب خلوتي
    تناولها يريد أن يأخذها مني
    أمسكتها بقوةٍ
    شممتها مرةً أخرى
    قبَّلتُ جبينها وأنا أبكي بصوتٍ عالٍ






    لفَّ الطبيب ابنتي مع قلبي، وأخذها إلى المغسلة
    غُسِّلت وأُلبست الكفن من الثياب
    حملتُها بعدها بسلةِ نومها المزركشة الأطراف
    والمبهجة الألوان
    ألوانٌ تصيح بالطفولة والحياة
    ولكن بداخلها جسد ٌبلا روحٍ ولا حياةٍ
    أُنزِلت بعدها من سلة نومها إلى حُفرةٍ بالأرض مظلمةٍ
    يعلوها التراب
    ومن زركشة الأطراف إلى لحد القبر
    وبعد الصلاة ودَّعها والدها بالدموع والأحزان
    ولكنَّ الأمل سيبقى دائمًا موجودٌ
    ويسبقه الإيمان القوي بقضاء الله وقدره
    وصدق الله العظيم بقوله: (وعسى أن تكرهوا شيئًا وهو خيرٌ لكم)ـ






    وها أنا أرقد الآن بفراشي وحيدةً بعد الولادة
    وربما تمر الأيام والسنين، وأرسم ابتسامةً على شفاهي
    ولكن سيظل قلب الأم جريحٌ لا ينسى أبدًا فلذة كبده تحت التراب
    والأن كأنني أسمع صوتها وهي تخفف من معاناتي وتمسحُ فيض عبراتي وهي تقول






    ودَّعتك يا أمي يا رمز الحنان
    ودَّعتك يا أمي وشكرًا على مأواك الدافيء
    ودَّعتك يا أمي ولكن قبل أن أرى نور عينيكِ
    كفكفي دموعكِ أماه.. فا أنا الشفيعة لكِ
    ودعي الحزن أماه.. فا أنا الأمل لكِ
    ابتسمي أماه ابتسمي، ولكن لا تنسيني
    لا تنسي طفلةً لم ترَ نور الحياة
    ولا تنسي أبدًا أنني في الجنان أعيشُ في كنف الإله


    .. ماما الحبيبة ..

    كلمةٌ لم يلفظ بها لساني الصغير
    ولكن أملي أن أُجمع بكِ في الجنان
    لأرتمي بأحضانكِ فتاةً يافعةً، ابنة الثلاثة والثلاثون ربيعًا
    عاشت روحي خلالها في جنات النعيم
    وتذكري دائمًا أن لكِ ابنةً شفيعةً تعيش في الجنان
    اصبري يا أمي اصبري
    فالطريق لابد له من نهايةٍ
    والحزن والهمُّ لابد أن يأتي بعده الفرج والفرح



    وداعًا أمي
    وإلى لقاءِ إن شاء الله في جنات النعيم



  2. Facebook Comments - تعليقـك على الفيس بوك يسعدنا ويطور مجهوداتنـا


  3. Forum Ads:

  4. Forum Ads:

    اضفط هنا لمعرفة تفاصيل الإعلانات بالموقع


  5. Forum Ads:

    -->

  6. #2
    Join Date
    Jan 2008
    Location
    Egypt
    Posts
    3,946
    Blog Entries
    1
    Rep Power
    16

    Default

    فعلا والله قصة مؤثرة جدااا

    تجعل الدموع تترقرق فى العيون






Tags for this Thread

Posting Permissions

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •  

أقسام المنتدى

الروابط النصية

تابع جروبنا على الفيس بوك

صفحة Egypt Engineers على الفيس بوك

تابعنا على linkedin

جروبنا على الياهو جروب