الصخور الكبيرة

فى يوم من الأيام قام أستاذ جامعى فى قسم إدارة الأعمال بإلقاء محاضرة

عن أهمية تنظيم وإدارة الوقت

(Time Management )

حيث عرض مثال حى أمام الطلاب لكى يوصل الفكرة.

كان المثال عبارة عن إختبار قصير. حيث قام الأستاذ بوضع جردل على طاولة ثم أحضر عددا من الصخور الكبيرة وقام بوضعها فى الجردل بعناية واحدة بعد الأخرى.

وعندما إمتلأ الجردل سأل الطلاب

" هل هذا الجردل ممتلئ ؟ "

قال الطلاب " نعم "

قال " أنتم متأكدون ؟ " ..

ثم سحب كيسا مليئا بالحصيات الصغيرة من تحت الطاولة وقام بوضع هذه الحصيات فى الجردل حتى إمتلأت الفراغات الموجودة بين الصخور الكبيرة ثم سأل الطلاب مرة أخرى " هل هذا الجردل ممتلئ ؟ "

أجاب أحد الطلاب " ربما لا "

استحسن الأستاذ إجابة الطالب وقام بإخراج كيس من الرمل ثم سكبه فى الجردل حتى إمتلأت جميع الفراغات الموجودة بين الصخور.

ثم سأل مرة ثالثة

" هل هذا الجردل ممتلئ ؟ "

وكانت اجابة جميع الطلاب بالنفى.

بعد ذلك أحضر الأستاذ إناءا ملئ بالماء وسكبه فى الجردل حتى إمتلأ.

وسألهم

" ما هى الفكرة من هذا المثال فى إعتقادكم ؟ ".

أجاب أحد الطلبة بحماس

أنه مهما كان جدول المرء مليئا بالأعمال ، فإنه يستطيع عمل المزيد والمزيد بالجد والاجتهاد.

أجابه الأستاذ

" هذه ليست الفكرة. هذا المثال يعلمنا انه لو لم نضع الصخور الكبيرة أولا ، ما كان بإمكاننا وضعها أبدا ".

ثم قال " سوف تتسائلون ماذا تعنى الصخور الكبيرة ؟

"إنها مشروع تريد تحقيقه ، تعليمك ، طموحك ، اسعاد من تحب
( أبويك ، عائلتك )
أو أى شئ مهم فى حياتك
".

تذكروا دائما بأن تضعوا الصخور الكبيرة أولا وإلا فلن يمكنكم وضعها أبدا ".

لذا .. الليلة أو فى الصباح الباكر ،

إسألوا أنفسكم :

ما هى الصخور الكبيرة فى حياتنا ؟ ثم قوموا بوضعها من الآن.

انتهى المنقووووووووول ....