القطع البحري شمل 6 كابلات..وكفاءة الانترنت تعود تدريجيا لتصل الي 85 % صباح الأحد


دكتور طارق كامل وزير الاتصالات


12/20/2008 11:10:00 AM
القاهرة - محرر مصراوي - أعلنت السلطات الايطالية إن القطع البحرى شمل 6 كابلات بحرية دولية منها 3 كابلات تربط بين ايطاليا والشرق الاوسط وكابل بين ايطاليا وشمال افريقيا وكابلين بين ايطاليا ومالطة على مسافة تقدر بحوالى 100 كيلو متر من السواحل الايطالية فى البحر المتوسط ، وان القطع قد تم على مسافات متباعدة تصل بعضهاالى اكثر من 120 كيلو مترا بين مواقع تقطع الكابلات بعضها ببعض .
وأوضحت السلطات الايطالية أن مؤسسة "ميكما" المسئولة عن إصلاح الكابلات الدولية بالتنسيق مع الشركات مالكة هذه الكابلات سوف ترسل سفن إصلاح لهذه الكابلات ، مشيرة إلى أن عملية الاصلاح سوف تستغرق عدة أيام قد تصل إلى أسبوع من خلال جدول زمنى تم وضعه .
جاء الاعلان عن ذلك السبت خلال متابعة غرفة العمليات التى شكلها الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات برئاسته وعضوية كل من المهندس عقيل بشير رئيس الشركة المصرية للاتصالات ونائبيه محمد النواوى وعماد الازهرى والدكتور عمرو بدوى رئيس جهاز الاتصالات ونائبه مصطفى عبد الواحد ، الاجراءات اللازمة لانقطاع خدمات الانترنت فى المنطقة .
وأكدت غرفة العمليات ان خدمة الانترنت بدأت تعود تدريجيا حيث تصل الكفاءة بها الى60 % مساء السبت نتيجة مسارات بديلة على كابلات "سيمواى" من خلال جنوب شرق آسيا عبر ماليزيا وسنغافورة ، ومن المنتظر ان تصل نسبة الكفاءة ما بين 80 الى 85 % صباح الاحد.
ويجرى العمل بغرفة العمليات مع قيادات الشركات لمتابعة تأثر هذا الانقطاع على خدمات شركات الكول سنتر.
وطالبت غرفة العمليات من المؤسسات المالية والشركات المصرية والعالمية المختلفة التى لها اشتراك فى خدمات نقل المعلومات الدولية ان يقوم المختصون فى هذه المؤسسات باختبار خدماتها الدولية مع مقدمى الخدمة فورا دون الانتظار لصباح غد تفاديا لظهور اية مشكلة اضافية .
وقد تاثرت خدمات الانترنت فى الربط بين جنوب اوروبا فى ايطاليا وفرنسا من ناحية وجنوب شرق اسيا عبورا بالبحر المتوسط بنسب وصلت فى الهند الى 70% وباكستان الى 75% بالاضافة لتاثر تونس والجزائر تاثرا سلبيا لفصلهما عن فرنسا وايطاليا حيث تتكالب هذه الدول كلها على طلب سعات اضافية .
وأعلنت شركة "فرانس تليكوم" للاتصالات أنه يجرى حاليا العمل على الحد من اضطرابات الانترنت بين أوروبا ومنطقة الشرق الاوسط واسيا على الرغم من استمرار انقطاع ثلاثة كابلات تحت البحر المتوسط، وذلك من خلال وضع مسار بديل للاتصالات.
وأوضح المتحدث باسم الشركة أن الاتصالات الجارية بين أوروبا والمنطقة يتم العمل على إعادة توجيهها عبر الولايات المتحدة الأمريكية كحل مؤقت يعمل حاليا بشكل جيد نتيجة انخفاض الضغط على الاتصالات بسبب عطلة نهاية الاسبوع.
وتوقع المتحدث أن يتم إصلاح أحد الكابلات الثلاثة التى انقطعت وذلك فى يوم 25 ديسمبر الحالى على أن تعود حالة الاتصالات التليفونية والانترنت الى طبيعتها بحلول يوم 31 ديسمبر أو مطلع يناير القادم.
وأوضح المتحدث أن سفينة إصلاح تابعة لفرانس تليكوم ستصل صباح الاثنين القادم إلى موقع القطع فى الكابلات بين جزيرة صقلية وتونس لاصلاح الخطوط التى تربط بين ايطاليا ومصر.

وفي تعليق له علي قطع كابلات الانترنت ، قال الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات إن الخدمة سوف تعود تدريجياً وذلك بعد الانتهاء من تأجير سعات دولية من الخطوط البديلة من شركات عالمية.
وناشد الشباب بوقف عمليات التحميل من الإنترنت خلال الأيام القادمة ولحين الانتهاء من إعادة الخدمة لما كانت عليه وحتي تتاح الخدمة للأولويات التي لا يمكن تأجيلها.

وقال كامل إن الخدمة التليفونية الدولية لم تتأثر في مصر حيث أوجدنا مسارات بديلة من جنوب شرق آسيا وينتظر الوصول بالخدمة صباح السبت إلي معدلات أفضل مما بدأت عليه صباح الجمعة.
وقال إن البريد الالكتروني يعمل بكامل كفاءته علي مستوي الجمهورية فيما يخص خدمات "الإي ميل" كخدمة رئيسية.
وأوضح الوزير أن مصر استشعرت منذ فترة الحاجة الماسة لوجود كابلات بحرية مصرية بعد زيادة الطلب والاستخدام بها وسوف يشهد العام القادم 2009 انطلاق 3 كابلات بحرية مصرية جديدة تجعل مصالحنا في أيادينا خاصة مع تكرار تلك الحوادث والتي بدأت في 30 يناير الماضي بقطع كابلين بحريين بالبحر المتوسط قرب السواحل بالإسكندرية وأثرتا علي الخدمة في مصر وعدد كبير من الدول المار بها وتم التعامل مع هذا العطل بتأجير سعات من شركات أخري والبحث عن بدائل محلية بإنشاء كابلات مصرية.

شاهد الفيديو
قطع الكابلات

وأضاف بالفعل تقوم الشركة المصرية للاتصالات حالياً بتنفيذ إحداهم وهو TE.NORTH يربط الإسكندرية بمرسيليا في فرنسا ومنتظر انتهاء العمل فيه خلال 9 أشهر من الآن.
وقام جهاز تنظيم الاتصالات بالترخيص لشركتين مصريتين أخريين لإنشاء كابلات بحرية ويجري اتخاذ الإجراءات الخاصة بها لبدء العمل فيها وستوفر من الكابلات المصرية مسارات بديلة إضافية.
وكان الدكتور طارق كامل قد شكل مجموعة عمل طارئة لمتابعة آثار القطع في كابلات الاتصالات الضوئية في جنوب ايطاليا مما أدى لانقطاع بشكل واسع لخدمات الانترنت دولياً وبعض خدمات الاتصالات الدولية لمراكز خدمة العملاء.
وقد استعرض الوزير تقرير شركات فلاج وسيماوى بشأن القطع المفاجئ الذي حدث في الساعة العاشرة من صباح الجمعة الموافق 19 ديسمبر في منطقة في البحر المتوسط بالقرب من جزيرة صقلية بايطاليا ولم يعرف سببه بعد حيث حدث هذا الانقطاع في كابل شركة فلاج العالمية وكابل مؤسسة سيماوى SEAMEWE 4 وكابل SEAMEWE 3 العالمية والتي تدار بمعرفة هذه الشركات العالمية.
وقد قامت شركات فلاج وسيماوى العالمية فى ايطاليا بالاتصال بمنظمة MECMA (ميكما) العالمية المتخصصة في إصلاح الكابلات البحرية للتوجه لمكان العطل لبدء إجراءات إصلاح العطل والانقطاع الذي ينتظر أن يأخذ عدة أيام حتى تعود الخدمة لمستواها الطبيعي.
وأكدت الشركات العالمية التي تقوم بتقديم الخدمة أن التأثير شمل دول عربية أخرى وفصل جنوب اوربا عن المنطقة بنسب كبيرة حيث وصل الانقطاع في بعضها بصورة شبه كاملة لخدمات الانترنت.
و جدير بالذكر قيام بعض الشركات في مصر مثل شركة اوراسكوم بتنفيذ كابلات بحرية للإنترنت خاصة بها لربط خدمة الانترنت في مصر بأوروبا و العالم كله.
كانت مصر قد تعرضت لازمة انترنت عندما انقطع كابلان قبالة الاسكندرية في مصر يوم 23 يناير 2008 ، مما أثر على سرعة الخدمة .