إضغط لتفاصيل الإعلانات



Results 1 to 5 of 5
Share
  1. #1
    Join Date
    Jan 2008
    Location
    Egypt
    Posts
    3,946
    Blog Entries
    1
    Rep Power
    16

    Angry يا د. عكاشة: لم يعد لدينا نفس حتي للنباح








    يا د. عكاشة: لم يعد لدينا نفس حتي للنباح

    بقلم د.عبدالهادي مصباح ٣/٨/٢٠٠٨

    نصحني أحد الأصدقاء أن أسافر إلي الساحل الشمالي بالقطار، فقطار النوم الذي يسافر إلي مرسي مطروح يقف في الحمام، ويمكن أن يكون وسيلة مناسبة للسفر خاصة في حالة عدم وجود سائق، وأخذت بالنصيحة وتخيلت أنني سوف أركب قطاراً مثل الذي ركبته سيدة الشاشة فاتن حمامة وعمر الشريف في فيلم نهر الحب، وسافرت مع ابني في القطار.

    وما إن وضعت قدمي في القطار «درجة أولي مكيف» حتي أصابني القرف، وعقدت لساني الدهشة، فالكراسي ممزقة وقذرة بحيث تأنف أن تضع يديك علي المساند، والأرضية مبللة ـ خاصة بالقرب من دورات المياه، والرائحة قذرة، والصراصير تتجول، والأبواب بين العربات مفتوحة، والأكل والشرب يقدم بطريقة مقرفة، والقطار يجعلك تهتز لأن القضبان مهترئة فتشعر أنك راكب كراكة تميل بك يميناً ويساراً، وبعد ٥ ساعات نزلت في الحمام لتأخذني أسرتي بالسيارة، بعد أن أقسمت ألا أتعامل مع هيئة السكة الحديد مرة أخري، وبعدها بساعات أذيع خبر انقلاب قطار مطروح بعد اصطدامه بمقطورة عند أحد المزلقانات.

    وحمدت الله الذي نجاني من بين براثن كوارث السكة الحديد، وقررت في رحلة العودة أن أعود في السوبرجيت الخاص برجال الأعمال، وفعلت.. فإذا بي أركب أتوبيساً يأتي متأخراً عن موعده ٢٠ دقيقة، ويحتوي علي كراسي ضيقة دون مساند، لا يستطيع أي شخص سمين أن يجلس عليها إلا إذا شغل نصف الكرسي الذي بجانبه فوق الشخص الجالس، والتكييف معطوب، والسائق يبدو أنه مصاب بمرض نفسي يجعله يري ويسمع هلاوس سمعية وبصرية، فيدوس بنزين، وفجأة يدوس فرامل، فنندفع جميعاً إلي الأمام، والطريق أمامه خالٍ لا توجد به سيارة، وتساءلت: ألا توجد وسيلة نقل محترمة وآمنة لمن يريد أن يسافر دون سيارة، علي الرغم من أنهم يأخذون خمسين جنيهاً للتذكرة؟!

    وهل المسؤولون يعلمون أن معظم السياح الذين يأتون إلي مصر من الطبقتين المتوسطة والفقيرة اللتين تلجآن للتنقل من خلال تلك الوسائل من المواصلات؟! فإذا كنا غير مهمين، ونعد كماً مهملاً في نظرهم، وثمننا معروف مابين ٢٠ و٣٠ ألف جنيه، فهؤلاء السياح ثمنهم غالي، ويمكن أن يسيئوا لسمعة مصر ومصريتنا، حماها الله.

    وفي الأتوبيس سمعت تعليقات بعض الشباب التي تنصب علي أن كل شيء في البلد بايظ، وأنهم ينتظرون اليوم الذي يهربون فيه من مصر التي أصبحت مثل الأم التي تأكل أبناءها، وكانوا يسخرون من الأغنية التي تقول: ماتقولش إيه إديتنا مصر قول حندّي إيه لمصر، ويردون ساخرين: لم تعطنا شيئاً..فتشونا!

    وفي المساء كنت علي موعد مع أستاذي العزيز الدكتور أحمد عكاشة لكي أهنئه علي فوزه بجائزة الدولة التقديرية في العلوم الطبية، وانتهزت الفرصة لكي أسأله عن سبب ضعف وتلاشي الانتماء لدي هذا الجيل من الشباب؟ فأجابني بحكمته المعهودة الممتزجة بخلاصة العلم وخبرات السنين قائلاً: هناك أساسيات ينبغي أن تتوافر لكل إنسان لكي يشعر بتحقيق الذات، فهناك ما يسمي بهرم «ماسلو» الذي يشرحه بقوله: لا بد من توافر أشياء أساسية وبيولوجية لكي يشعر الإنسان بذاته مثل: المسكن ـ الغذاء ـ العمل ـ الكساء ـ الدفء ـ الصحة ـ التعليم.

    وإذا لم تتوافر هذه الأساسيات فلن ينتقل الإنسان إلي المرحلة الثانية من الهرم التي تسمي: الانتماء، والتي تليها بعد ذلك مراحل القيمة العلمية ثم الثقافية ثم تذوق الجمال حتي نصل إلي قمة الهرم وهي مرحلة تحقيق الذات، فهل يمكن أن أطلب من هؤلاء الشباب الولاء والانتماء لوطن لا يوفر لهم أساسيات الحياة وتحقيق الذات؟ هذا بالطبع مستحيل، ونحن مسؤولون إذا غاب الانتماء عن هؤلاء الشباب.

    وسألت د.أحمد عكاشة: دائما ما تذكر أن الصحة النفسية مرادف لجودة الحياة والسعادة، ووضعت تعريفاً لها، ومقومات لا أجد أياً منها في المجتمع الذي نعيشه، فهل نحن بالفعل نفتقد السعادة وجودة الحياة؟ أجاب: الصحة النفسية تعرف بالآتي:

    ١ ـ أن يشعر الإنسان بأن قدراته متواكبة مع تطلعاته.

    ٢ ـ أن يستطيع الإنسان التكيف مع الأزمات.

    ٣ ـ أن يستطيع أن يعمل ويعطي وينتج بكفاءة.

    ٤ ـ أن يشعر بأن له دوراً وكلمة، وأن دوره إيجابي في المجتمع الذي يعيش فيه.

    وللأسف الشديد كلامك صحيح فنحن نفتقد جودة الحياة، والشعار المرفوع في العالم كله الآن أنه: «لا صحة دون صحة نفسية»، وعندما ننظر إلي العنصر الأول وهو تواكب القدرات مع التطلعات نجد أنه مفقود، فعندما أذاكر وأتعب وأسهر الليالي وأحصل علي العلم والشهادات لكي أصل إلي هدف معين، ثم أجد رئيسي في العمل شخصاً تافهاً قدراته ومؤهلاته أقل كثيراً مما لدي، فلا بد أن يؤثر ذلك علي صحتي النفسية وعلي قدرتي علي البذل والعطاء، وعلي قدرتي علي التكيف مع الأزمات، ولا يمكن أن أشعر بأي قيمة أو دور مهم في المجتمع، مما يفقدني معني الانتماء الحقيقي للوطن الذي أعيش فيه.

    إن الصحة النفسية لا يمكن أن تكون جيدة إلا إذا كانت هناك شفافية في كل شيء بدءاً من شغل الوظائف والمناصب العادية والعليا وحتي اختيار الحاكم من خلال انتخابات حرة نزيهة، ونظام ديمقراطي يسمح بتداول السلطة، وينبغي إعطاء الفرصة للشعب لمعرفة ما يحدث حوله، ومشاركته مشاركة حقيقية إيجابية في صنعه، وفي حكم هذا البلد، وأدعو المسؤولين إلي إعادة النظر في قانون البث الإعلامي والفضائيات الجديد الذي توجد به شبهة واضحة لتقييد الحريات، مما يزيد من الاحتقان ومن حرارة الغليان.

    وقد قلت ـ والكلام للدكتور أحمد عكاشة ـ لبعض المسؤولين: إن مساحة الحرية التي تعطونها للناس تعد مثل البخار الذي يخرج من حلة الضغط حتي لا يحدث انفجار. وأنهي الدكتور عكاشة حديثه الممتع والمتدفق بابتسامة قائلاً: علي العموم ليس هناك خوف من الكلام، فنحن ننبح فقط ولكن لا نعض!

    تذكرت كلام الدكتور عكاشة بعد صدور حكم البراءة علي ممدوح إسماعيل وابنه، ورؤية وسماع الرجل والنائب المحترم جداً حمدي الطحان، في مقابل محامي ممدوح إسماعيل المستفزين، ونحيب وبكاء أهالي الضحايا، وقلت في نفسي: لم يعد لدينا نفس حتي للنباح يا دكتور عكاشة.


















  2. Facebook Comments - تعليقـك على الفيس بوك يسعدنا ويطور مجهوداتنـا


  3. Forum Ads:

  4. Forum Ads:

    اضفط هنا لمعرفة تفاصيل الإعلانات بالموقع


  5. Forum Ads:

    -->

  6. #2
    Join Date
    Nov 2007
    Location
    Arab world!
    Posts
    6,169
    Blog Entries
    4
    Rep Power
    10

    Default

    كلام رائع شكرا يا هوبى

    بس معلمة قطر النوم من مرسى مطروح كان نظيف و مفيش صراصير والكلام دة لكن هزة القطر كانت مخيفة بتتدحرج

    لكن استطيع ان اصدق ان بعض القطارات بالشكل دة و وبالنسبة للاتوبيس مش بيتأخر 20 دقيقة لا دا كان 60 دقيقة
    وفى الاخر كان سيئ جدااااااا وماشى على 60
    وتقريبا كنا بنتسلق زى السوسيس

  7. #3
    Join Date
    Jan 2008
    Location
    Egypt
    Posts
    3,946
    Blog Entries
    1
    Rep Power
    16

    Default


    ههههههههههههههههه
    زى السوسيس
    مش زى الهوت دوج يعنى
    ههههههههههههههه
    واضح انك مريت بتجربة حقيقية
    ومريرة فى نفس الوقت يا محمد
    بس الحمد لله انها مرت بسلام
    بدليل انك لسة معانا وبتشرف علينا
    فى منتدانا

  8. Forum Ads:

  9. #4
    Join Date
    Nov 2007
    Location
    Arab world!
    Posts
    6,169
    Blog Entries
    4
    Rep Power
    10

  10. #5
    Join Date
    Jan 2008
    Location
    Egypt
    Posts
    3,946
    Blog Entries
    1
    Rep Power
    16

    Default

    ههههههههههههه
    افرح فيك بردة
    لا سمح الله يا محمد
    بس الحمد لله بردة
    انك ماقابلتش الصراصير ولا الحشرات
    فى قطار النوم
    والا كانت هتبقى مغامرة مثيرة
    مش هتنساها طول حياتك
    وكنت تعملها موضوع وتنزلها هنا فى المنتدى
    ههههههههههههه

  11. Forum Ads:

Similar Threads

  1. Replies: 3
    Last Post: 13-11-2012, 10:23 AM

Tags for this Thread

Posting Permissions

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •  

أقسام المنتدى

الروابط النصية

تابع جروبنا على الفيس بوك

صفحة Egypt Engineers على الفيس بوك

تابعنا على linkedin

جروبنا على الياهو جروب